عمليات تحويل المسار لخسارة الوزن

 

عملية تحويل المسار

عملية تحويل المسار عملية أكثر تعقيدا من عمليات السمنة الأخرى حيث أن مبدأها في تخفيض الوزن هو التقليل من حجم المعدة التي تصبح بحجم البيضة، وكذلك تحويل مسار الجهاز الهضمي من المعدة الى منتصف الأمعاء الدقيقة بحيث تتعدى الجزء العلوي من الأمعاء وهذا يؤدي الى قلة الأمتصاص بشكل مؤقت.

في هذه الطريقة حجم المعدة المتبقى لا يتجاوز 50 مل في أعلى المعدة، ويتم تجاوز باقي المعدة وبذلك تنحصر كمية الطعام ويشعر الشخص بالشبع السريع، و الخطوه الثانية هي أعادة بناء مسار الجهاز الهضمي وذلك بتوصيل المعدة المتبقية من الأعلى بالأمعاء الدقيقة بمختلف الأطوال حسب مقدار الأمتصاص المراد أبقائه للمريض .. لذلك هناك عدة أنواع من تحوير أو تحويل المسار و من أشهرها في الوقت الحالي تحويل المسار المصغر .

من أهم سلبيات هذه العملية على المدى البعيد هو نقص في بعض الفيتامينات و الأملاح في الجسم و التي تحتاج لتعويضها مدى الحياة و من أهمها :

- فيتامين د و الكالسيوم

- الحديد و الزنك

- فيتامين ب

بعض المرضى الذين يخضعون لمثل هذه العملية يعانون من حالة أكتئاب نتيجة التغير الشديد في نمط التغذيه لديهم .

ان تحويل المسار هو الحل الأمثل للأشخاص الذين تفشل لديهم عمليات التكميم في تخفيض الوزن

د. سائد جبر- استشاري المناظير وجراحات السمنة